الرسول كانك تراه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الرسول كانك تراه

مُساهمة من طرف el3omda في الأربعاء أغسطس 20, 2008 2:29 pm

الرسول كأنك تراهـ


هذا موضوع سأفتحه لكم كي ندرس سويا كيف كان

رأس رسولنا صلى الله عليه وسلم

وكيف كان وجهه وجبينه وحاجبيه وأشفار وعين وانف وفم نبينا صلى الله عليه وسلم

كما سندرس كيف كان سمع و اسنان وريق وصوت وعنق ومنكبي وذراعي رسولنا صلى الله عليه وسلم

كما سندرس ايضا صفة كفي واصابع وصدر وبطن وسرة وظهر نبينا محمد صلى الله عليه وسلم

كما سندرس ايضا صفة ساقيه وقدميه ولون وجمال نبينا عليه الصلاة والسلام

كما سندرس ما ظهر من الايات من طي الارض له صلى الله عليه وسلم

وما ظهر من الايات في كفه صلى الله عليه وسلم
كل ما سبق سنتدارسه هنا بمشيئة الله


فقط إبقوا بالقرب منا يا رعاكم الله



سنبدأ على بركة الله :




رأس النبي صلى الله عليه وسلم



عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه قال :

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم ضخم الرأس .

رواه أحمد والبزار وابن سعد .



قال هند بن أبي هالة رضي الله عنه :

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم عظيم الهامة .

رواه الطبراني في الكبير والترمذي في الشمائل

وجه النبي صلى الله عليه وسلم





عن كعب بن مالك رضي الله عنه :

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا سُرَّ استنار وجهه حتى كأنه قطعة قمر .

رواه البخاري ومسلم .







عن عائشة رضي الله عنها :

إن رسول الله صلى الله عليه وسلم دخل عليّ مسروراً تَبرقُ أسارير وجهه .

رواه البخاري ومسلم .







عن أم معبد رضي الله عنها قالت :

رأيت رجلاً ظاهر الوضاءة أبلج الوجه وسيم قسيم .
رواه الطبراني والحاكم وابن سعد ، الأبلج : أي الحسن المشرق المضيء .







عن أشعث بن أبي الشعثاء قال :

سمعت شيخاً من بني كنانة ، قال : رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم كأحسن الرجال وجهاً .

رواه ابن شبة في أخبار المدينة ورجاله ثقات .







عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه :

كان في وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم تدوير .

رواه الترمذي وابن سعد في الطبقات والبغوي في شرح السنة .







عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه :

لم يكن رسول الله صلى الله عليه وسلم بالمطهم ولا المكلثم ، وكان في وجهه تدوير .

رواه الترمذي والبغوي في شرح السنة ، والمطهم : هو المنتفخ الوجه ، والمكلثم : هو المدور الوجه .







قالت عائشة رضي الله عنها :

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم نير الوجه ، يتلألأ تلألؤ القمر ، وكان صلى الله عليه وسلم أحسن الناس وجهاً وأنورهم لوناً لم يصفه واصف قط إلا شبه وجهه بالقمر ليلة البدر ، ولقد كان يقول من كان يقول منهم : لربما نظرنا إلى القمر ليلة البدر فنقول : هو أحسن في أعيننا من القمر ، يعرف رضاه وغضبه في سروره بوجهه ، كان إذا رضي أو سُرّ فكأن وجهه المرآة تلاحك وجهك ، وإذا غضب تلون وجهه واحمرت عيناه .

رواه أبو نعيم في دلائل النبوة .







وعن عائشة رضي الله عنها قالت :

استعرت من حفصة بنت رواحة إبرة كنت أخيط بها ثوب رسول الله صلى الله عليه وسلم فسقطت عني الإبرة ، فطلبتها فلم أقدر عليها ، فدخل رسول الله صلى الله عليه وسلم فتبينت الإبرة لشعاع نور وجهه .

رواه ابن عساكر والأصبهاني في الدلائل والديلمي في مسند الفردوس كما في الجامع الكبير للسيوطي .



جبين النبي صلى الله عليه وسلم





قال أبو هريرة رضي الله عنه :

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم مُفاض الجبين .

رواه البيهقي وابن عساكر والبزار بنحوه . ومُفاض الجبين : يعني واسع الجبين .



عن علي رضي الله عنه قال :

كان صلى الله عليه وسلم صلت الجبين .

رواه ابن سعد وابن عساكر . وصلت الجبين : بمعنى واسع ، وقيل أملس ، وقيل بارز الجبين .



عن أبي هريرة رضي الله عنه قال :

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أسيل الجبين .

رواه عبد الرزاق والبيهقي وابن عساكر . وأسيل الجبين : بمعنى مستوي الجبين .



عن عائشة رضي الله عنها قالت :

كان صلى الله عليه وسلم أجلي الجبهة ، إذا طلع جبينه من بين الشعر ، أو طلع في فلق الصبح ، أو عند طفل الليل ، أو طلع بوجهه على الناس تراءوا جبينه كأنه ضوء السرج المتوقد يتلألأ ، وكان النبي صلى الله عليه وسلم واسع الجبهة .
رواه البيهقي في دلائل النبوة وابن عساكر .


حاجبي النبي صلى الله عليه وسلم



قال هند بن أبي هالة رضي الله عنه :

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أزج الحواجب ، سوابغ في غير قرن ، بينهما عرق يدره الغضب .

رواه الطبراني والترمذي في الشمائل .

ومعنى أزج : أي طويل الحاجبين وسبوغهما إلى مؤخر العين .



عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه قال :

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أغر أبلج أهدب الأشفار .

رواه أحمد وابن سعد . والأبلج : النقي ما بين الحاجبين من الشعر .



عن عائشة رضي الله عنها قالت :

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أزج الحاجبين ، سابغهما من غير قرن بينهما ، وكان أبلج ما بين الحاجبين، حتى كأن بينهما الفضة المخلصة ، بينهما عرق يدره الغضب ، لا يرى ذلك العرق إلا أن يدره الغضب .

رواه البيهقي في الدلائل .



عن أم معبد رضي الله عنها ، قالت :

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أزج أقرن .
رواه الطبراني في الكبير والحاكم في المستدرك .



أشفار النبي صلى الله عليه وسلم



عن علي رضي الله عنه قال :

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم هَدِبُ الأشفار .

رواه أحمد وابن سعد .



عن أبي أمامة رضي الله عنه قال :

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أهدب الأشفار .
رواه ابن سعد .



عن عائشة رضي الله عنها قالت :

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أهدب الأشفار ، حتى تكاد تلتبس من كثرتها .

رواه أبو نعيم الأصبهاني والبيهقي وابن عساكر



_________________
avatar
el3omda

ذكر
عدد الرسائل : 14
العمر : 24
علم بلدنا :
تاريخ التسجيل : 20/08/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى